ليس من السهل – بالنسبة لي على الأقل- مشاهدة مقاطع فيديو الهجوم الأهوج على دار يقطنه رجال ونساء عزّل، وهم يتعرضون للضرب المبرح على باب دارهم بالعصي والهراوات، ثم يسحبون خارج الدار، ويربطون بالحبال ويسحبون على الأرض لمدة ساعتين، قبل أن يفارقوا الحياة.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كشكول مواضيع اخبار اخوكم حزب الحقيقه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حزب الحقيقه
نائب المراقب العام
نائب المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 30/06/2013
الموقع : http://lkjnckh.ba7r.biz/

مُساهمةموضوع: كشكول مواضيع اخبار اخوكم حزب الحقيقه   الأحد يونيو 30, 2013 11:32 pm

في الوقت الذي يعتقد محللون ان مؤسسات الحكم الليبي نجحت في اجتياز «عنق الزجاجة» في ما يخص محاكمات اركان نظام العقيد القذافي، وانها نجحت في انتزاع توافق مع كم من الميليشيات المسلحة على آلية محاكمة هذه القيادات السابقة، يبدي آخرون تحفظهم الشديد على الواقع الامني في مختلف انحاء البلاد.

مبدئياً، قررت الحكومة الليبية البدء بمحاكمة عدد من قيادات واركان نظام القذافي، ومنهم نجله سيف الاسلام، وصهره مدير الاستخبارات عبدالله السنوسي، منتصف الشهر المقبل، يسود اعتقاد بأن العملية ستواجه بعض الصعوبات، وان بعض الميليشيات المسلحة ستحاول التدخل في سير المحاكمات، بحيث يكون مسار المحاكمة وقرار الحكم «توافقياً» وبالحد الاعلى للعقوبة.
وبالتوازي، هناك خشية من ان تتطور الاوضاع الامنية نحو الاسوأ، وصولاً الى حالة الفوضى العارمة والى ما يشبه الحرب الاهلية، وبحيث تمتد المواجهات الجارية حالياً في اكثر من مكان والتي تتركز في بنغازي الى المناطق كافة.
فالوقائع الان - بحسب التقارير الواردة من هناك - تشير الى ان حالة الانفلات الامني تغطي مناطق عديدة من ليبيا، خصوصاً المناطق الصحراوية، ومنها جنوب ليبيا، التي تسيطر عليها بشكل كامل ميليشيات مسلحة، وتسيطر على بعضها تنظيمات اسلامية، وتتولى ادارة معابر حدودية تنظيمات قبلية ولكن بطريقتها الخاصة.
فقد اعلنت المرجعيات القضائية عن بدء موجة كبرى من محاكمات اركان نظام القذافي منتصف آب (أغسطس) المقبل بتهم كثيرة من بينها القتل والاغتصاب ونهب الأموال، وفي إطار ذلك سيمثل سيف الإسلام القذافي في مقدمة هؤلاء أمام المحكمة.
وجاء في الإعلان أن القضية المرفوعة على سيف الاسلام نجل العقيد القذافي، وعلى غيره من أعضاء النظام السابق البارزين، ستتضمن اتهامات بتشكيل عصابات إجرامية، والتحريض على الاغتصاب، والاحتجاز غير القانوني للأفراد. وقال رئيس الوزراء الليبي، علي زيدان، إن محاكمة رموز النظام السابق، ومن بينهم سيف الإسلام القذافي، هو أمر سيادي، رغم مطالبة المحكمة الجنائية الدولية لطرابلس بتسليمها سيف الإسلام وعبدالله السنوسي رئيس الاستخبارات في عهد معمر القذافي.

محاكمة عائلة القذافي
ويحرص الحكام الجدد في ليبيا على محاكمة افراد عائلة القذافي والموالين له لوضع نهاية لديكتاتوريته التي استمرت 42 عاماً لكن ناشطي حقوق الانسان يشعرون بالقلق من ان وجود حكومة مركزية ضعيفة وسيادة قانون مهتزة يعني ان الاجراءات القانونية لن تفي بالمعايير الدولية.
ويحتجز سيف الإسلام حالياً في مدينة الزنتان الواقعة في غرب ليبيا بعد أن قبض عليه بعض رجال الميليشيات في نهاية 2011. وكان سيف الإسلام يعد أكثر من يحتمل توليه السلطة خلفاً للعقيد القذافي قبل اندلاع الانتفاضة التي أدت إلى اطاحة والده قبل عامين. وقد ظهر سيف الإسلام في كانون الثاني (يناير) في محكمة بالزنتان في قضية أخرى منفصلة يتهم فيها بالاتجار بمعلومات تهدد الأمن القومي الليبي. ثم أجلت المحاكمة بعد تلك الجلسة.
وعلى صعيد الوضع الامني في ليبيا، شهد بعض المناطق تفجيرات، وعمليات مواجهة. فقد ادى انفجار الى تدمير مركز للشرطة في مدينة بنغازي شرق ليبيا من دون ان يلحق اصابات. ووقع الانفجار عند الثالثة فجراً وادى الى تحطيم زجاج محال مجاورة.
وكان المبنى المدمر الذي تم استهدافه لمرات سابقة، في حي الحدائق في بنغازي خالياً تماماً لحظة التفجير.
وشهدت بنغازي، مهد الثورة الليبية ضد نظام الزعيم الراحل معمر القذافي في العام 2011، هجمات عدة وموجة اغتيالات خلال الاشهر الماضية. وغالباً ما تنسب الهجمات الى المجموعات الاسلامية المتشددة، على غرار الهجوم الذي شهدته القنصلية الاميركية في 11 ايلول (سبتمبر) الماضي واسفر عن مقتل اربعة اميركيين بينهم السفير كريس ستيفنز.
الى ذلك، قتل ستة جنود على الاقل في معارك دارت في بنغازي بين القوات الخاصة الليبية ومجموعة مسلحة، ما يكشف عن صراع نفوذ بين الميليشيات والقوات النظامية للسيطرة على المدينة التي تعتبر عاصمة الشرق الليبي.
واثر ذلك، قام رئيس الوزراء الليبي علي زيدان بزيارة الى مدينة بنغازي وبحث مع مسؤولي السلطات المحلية، تطورات الاوضاع في ما يخص المواجهات الدامية التي شهدتها المدينة. والتقى زيدان الفعاليات الرسمية، فيما قامت وحدات من القوات الخاصة بدوريات في المدينة بعد يوم من الاشتباكات الدامية.
وبحث زيدان وعدد من الاعضاء مع قيادات المدينة الوضع الامني هناك. ووسط الاضطرابات قرر المؤتمر الوطني العام تأجيل تصويت لاختيار خلف لرئيسه محمد المقريف الذي استقال في 28 ايار (مايو) بعد صدور قانون العزل السياسي.

اغتيالات
وفي تطور اخر قتل مسلحون قاضياً في مدينة درنة شرق ليبيا. ونقلت وكالة الانباء الليبية عن المستشار عبد العزيز الطرابلسي قوله ان مسلحين مجهولين اغتالوا رئيس دائرة الجنايات بمحكمة استئناف الجبل الاخضر في درنة. وقال انه تم استهداف المستشار محمد نجيب ابرهيم هويدي امام المدخل الرئيس للمحكمة.
وجاءت هذه المواجهات بعد اسبوع من اشتباكات دامية بين متظاهرين مناهضين للميليشيات وكتيبة موالية للاسلاميين.
ولم ينجح الحكم الجديد في نزع السلاح وحل مجموعات المتمردين السابقين الذين يفرضون قانونهم في البلاد ويسعون الى تشريع البعض منهم رغم معارضة القسم الاكبر من السكان. وكانت بنغازي ثاني المدن الليبية، مسرحاً خلال الاشهر الاخيرة لهجمات عدة استهدفت مصالح غربية الى جانب عمليات اغتيال مسؤولين امنيين، نسبت غالباً الى اسلاميين متطرفين يتواجد معقلهم في شرق البلاد.
وفي موضوع آخر، تعهدت جنوب افريقيا بإعادة أرصدة وأموال الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي الموجودة في البلاد الى السلطات الليبية بعد التوصل الى اتفاق مع طرابلس.
واتفقت الحكومتان على إعادة الأموال والأصول الليبية من جنوب افريقيا والتي يعتقد أن بينها كميات من الماس والذهب تزيد قيمتها على مليار دولار. وأودعت هذه الأصول والأرصدة من قبل هيئة الاستثمار الليبية ومحفظة ليبيا - افريقيا للاستثمار وشركة افريقيا للاستثمار، والتي كان يسيطر عليها القذافي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حزب الحقيقه
نائب المراقب العام
نائب المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 30/06/2013
الموقع : http://lkjnckh.ba7r.biz/

مُساهمةموضوع: رد: كشكول مواضيع اخبار اخوكم حزب الحقيقه   الأحد يونيو 30, 2013 11:34 pm

معارض الاغذية في دول الخليج، ولا سيما في دبي، على قدم وساق لما تشكله سوق الخليج من فرص واعدة، ولما تستهلكه من اغذية ومشرويات قدرت قيمتها في العام الماضي بنحو 235 مليار درهم (65،2 مليار دولار)، ومتوقع لها ان تصل الى 260 مليار درهم بنهاية العام الحالي.

يعد معرض الخليج للاغذية «غلفود» الذي يقام في دبي، اكبر معرض من نوعه على مستوى العالم وقد احتضن «غلفود 2013» هذه السنة جمهوراً كبيراً من المعنيين في دبي وسائر الخليج والعالم. واستهل بـ «قمة غذائية» شاركت فيها كبريات شركات الاغذية والمشروبات في العالم.
ولا يقل معرض «جافزا»، اي المنطقة الحرة لجبل علي،اهمية عن معرض «غلفود» اذ وصل عدد الشركات العالمية المتخصصة في الاغذية والمشروبات والتي شاركت في المعرض الى 428 شركة.

سوق الاغذية
تتوقع الشيخة لبنى القاسمي، وزيرة التجارة الخارجية في الامارات ان ترتفع واردات دول مجلس التعاون الخليجي من المواد الغذائية الى الضعفين خلال السنوات العشر المقبلة، من 25،8 مليار دولار في العام 2010 الى53،1 ملياراً. لكن الوزيرة توضح ان الواردات لن تكون كلها للاستهلاك المحلي، انما سيعاد تصدير جزء منها. واللافت ان الامارات هي اولى دول العالم في اعادة تصدير الارز، وانها سوق محورية لسلع غذائية مثل السكر والبن والشاي.
ويقدر ابرهيم محمد الجناحي، نائب المدير التنفيذي للمنطقة الحرة لجبل علي، والمدير التنفيذي للشؤون التجارية في مجموعة المناطق الاقتصادية العالمية اجمالي حجم سوق الاغذية في دول الخليج العربي خلال العام الماضي بنحو 235 مليار درهم. ومن المتوقع ان يشهد نمواً بنسبة 11٪ ليصل الى اكثر من 260 مليار درهم بنهاية العام الجاري. ويسعى عدد كبير من الشركات والعلامات التجارية العالمية المتخصصة في قطاع الاغذية والمشروبات للاستفادة من هذا النمو المستمر للقطاع في المنطقة.
ومن المهم الاشارة الى ان قطاع المشروبات تقدر قيمته بسبعة مليارات دولار من السوق الكلية، وفي السعودية تشكل مياه الشرب المعبأة منها 45٪. ويقول متخصصون في القطاع ان المواطن الخليجي يستهلك من المشروبات ما يعادل نصف استهلاك المواطن الاميركي منها ما عدا الالبان.
وبحسب وزارة التجارة الخارجية الاماراتية فان 50٪ من واردات الاغذية والمشروبات في الامارات يعاد تصديرها الى بقية دول مجلس التعاون الخليجي، بالاضافة الى عدد من دول غرب آسيا، وافريقيا، فيما تصل حصة الشركات الاوروبية الى 20٪ من اجمالي شركات الاغذية والمشروبات في «جافزا»، فيما يأتي نحو 14٪ من هذه الشركات من منطقة آسيا - المحيط الهادي، و8٪ من الاميركتين، بينما تستأثر دول الخليج العربي ودول غرب آسيا بالنصيب الاكبر من شركات الاغذية والمشروبات في المنطقة الحرة.
ويوضح احد المشاركين في معرض الخليج الغذائي ان الاقبال الكبير الذي شهده المعرض هذه السنة يجعل منه الاغنى منذ سنوات. ويشير الى ان قطاع المشروبات - الذي تقدر قيمته بـ 7 مليارات دولار من قطاع الاغذية كما اسلفنا - يشمل مياه الشرب والعصائر والمنتجات اللبنية. ويقول ان دولة مثل المملكة العربية السعودية تشكل مياه الشرب فيها 40 الى 45٪ من قطاع المشروبات.
ويعتبر ان هناك فرصاً كبيرة جداً للنمو ومساحة اكبر للابتكار، وسنة بعد سنة يلاحظ دخول منتجات جديدة الى السوق فيها شيء من الابتكار، وهذا يساعد المستهلكين على ادخال منتجات جديدة الى ملفهم الاستهلاكي.
ويقول مشعل القضيب الاختصاصي في التخطيط الاستراتيجي وتطوير الاعمال ان نمو سوق المشروبات في المنطقة يعتبر الاقوى في العالم رغم الازمات التي شهدتها المنطقة، وهو يحقق نمواً بمعدل 7٪ في حين شهد القطاع في بعض الاسواق الاوروبية هبوطاً. وتشير بيانات معرض الخليج الغذائي الى ان قطاع الاغذية والمشروبات هو اسرع قطاعات الاقتصاد نمواً في العالم، وان قيمته في العام 2013 يتوقع ان تصل الى 8 تريليونات دولار.

اعادة التصدير
واذا كانت الامارات تعيد تصدير 50٪ من وارداتها من الاغذية والمشروبات، فانها تعتبر المعبر لايران في هذا المجال بالنظر الى الدور الذي تلعبه طهران في هذه التجارة. ورغم التوقعات المشجعة لنمو الصناعات الغذائية في منطقة الخليج خصوصاً في وقت يشهد العالم ازمة اقتصادية، فلا يتوقع ان تحقق ايران استفادة تذكر من هذا النمو، رغم انها لا تجد صعوبة حالياً في تصدير الغذاء الى دول اخرى، باعتبار ان العقوبات الغربية المفروضة على طهران لا تشمل المواد الغذائية في الوقت الحاضر على الاقل.
لكن الصعوبة تكمن في شراء مواد من الدول الاجنبية، والاصعب من ذلك هو ترتيب عمليات سداد تكاليف الصادرات والواردات من ايران واليها. ويعتبر مدير احدى الشركات الايرانية ان المشكلات الاقتصادية في دول الاتحاد الاوروبي هي السبب الرئيسي لتراجع الصادرات الايرانية سواء المباشرة منها او التي تتم عبر الامارات.
يبقى ان نشير الى ان الامارات اعدت خططاً للاستفادة من النمو المتوقع في مجال الصناعات الغذائية بتوسيع نطاق امكانيات التصنيع المحلي، وجاء في تقرير لصادرات دبي ان قطاع الصناعات الغذائية اصبح يمثل 14٪من اجمالي القطاع الصناعي في الامارة.

7 مبادرات سعودية
وفي ضوء مساهمة القطاع الزراعي في سد جزء من الامن الغذائي للسعودية، اعرب رئيس مجلس ادارة صندوق التنمية الزراعية عبدالله الربيعان عن جهوزه لتمويل اي مشروع استثماري زراعي سعودي في الخارج. ويأتي ذلك في وقت يطلق الصندوق مبادرة لترشيد استغلال المياه. واكد الربيعان انه ليس هناك اي سقف للتمويل، مبيناً ان حجم التمويل يتوقف على حجم مشروع الاستثمار نفسه، شرط ان يشفع ذلك بدراسة مكتملة تؤكد جدوى المشروع من جميع النواحي، ولا سيما الاقتصادية منها.
وكان الصندوق قد اطلق 7 مبادرات انتهت الاولى منها وهي عبارة عن تأسيس مركز المعلومات في حين ان بقية المبادرات قطعت شوطاً كبيراًعلى امل اكمالها هذه السنة، التي ستشهد قريباً اطلاق مبادرة الاسماك.
والواضح ان الصندوق الزراعي اتبع خطة السعودية الخمسية الحالية ومشروع الاستراتيجية الزراعية، وماشى السياسات الجديدة في ما يتعلق بالقمح، ودعم صناعة الاعلاف، باعداد استراتيجية شاملة لاعادة هيكلة القطاع وتحويله للزراعة المستدامة مع التركيز على معالجة مكامن الضعف والقصور، علماً بأن محدودية الموارد المائية تعتبر احد اهم المعوقات لتحقيق التنمية المستدامة. ولهذا كانت المبادرة الثانية تتعلق بترشيد استهلاك المياه للزراعة، وقد توصل الصندوق الى نتائج مهمة لتحقيق اهداف هذه المبادرة، منها حزم الحوافز والمكافآت، وتختص بتحديث انظمة الري والتقنيات الحديثة لترشيد استخدام المياه، وذلك بمنح المزارعين اعانة يصل حدها الاقصى الى70٪ من تكلفة انظمة الري المحدثة. وستتم ادارة مياه الري من خلال البرنامج الوطني للاستغلال الامثل، الذي يتكون من ثلاث آليات تنفيذية تشتمل على هيئة الرقابة والمتابعة لاستخدامات مياه الري، وصندوق المياه الزراعية للدعم الفني والمالي، الى جانب المختبر الوطني لفحص جودة انظمة الري وتقنياته.

الخليج يزرع فيحصد
نوه محمد الحمادي، رئيس اللجنة الغذائية في الغرفة التجارية الصناعية في الرياض باهمية قطاع الغذاء في الخليج عموماً والسعودية خصوصاً، لكونه قطاعاً استهلاكياً لا غنى عنه ويؤثر في دخل المستهلك بصورة مباشرة ويومية، ما يعني ضرورة الاستفادة من سياسة التجارة الدولية التي تدعو لفسح المجال واسعاً للتركيز استثمارياً وتجارياً على الزراعة وانتاج الغذاء بمختلف اصنافه.
ولفت الحمادي الى ان منطقة الخليج والسعودية خصوصاً تعاني شحاً في المياه. ومن هنا اهمية استراتيجية خادم الحرمين الشريفين الرامية لتعزيز الاستثمار الزراعي في البلاد الغنية باسباب نجاحها، وخصوصاً الدول الافريقية القريبة من حيث الموقع الجغرافي والنمط الغذائي.

ارتفاع انتاج اوبيك في الفصل الثالث من السنة
توقع مركز الدراسات في شؤون الطاقة، ان ترفع الدول الاعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط، انتاجها في الفصل الثالث من هذه السنة، استجابة لازدياد استهلاك دول «الشمال» وحاجة الشرق الاوسط الى زيادة انتاجه من الطاقة الكهربائية.
ولكن اذا لم تعمد دول المنظمة النفطية الى تخفيض انتاجها من النفط، في السرعة المطلوبة، خلال الربع الاخير من سنة 2013، فان اسعار النفط قد تنهار، خصوصاً اذا تخطى ارتفاع عرض الانتاج الاميركي التوقعات. ورأى تقرير مركز الدراسات ان على دول اوبك الا «تتساهل» مع ازدياد الانتاج في عدد من الدول مثل العراق الذي سيبلغ 600 الف برميل، في اليوم، في آخر السنة، والولايات المتحدة.
فان انتاج العراق، مر بمرحلة ارتفاع في شكل «لافت»، في سنة 2012، بينما ترمي حكومة بغداد الى التوصل الى انتاج 3،8 مليون برميل في اليوم، من النفط الخام، مما يجعلها في المرتبة الثانية بين المصدرين في منظمة اوبيك. وكانت فقدت هذه المرتبة، بعد غزو الكويت في سنة 1990، ويتوقع تقرير مركز الدراسات ان يعود الانتاج العراقي الى الانطلاق خصوصاً مع البدء خلال هذه السنة (2013) في تشغيل المشروعين اللذين تتولاهما الشركتان الروسيتان، غازبروم ولوكويل.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كشكول مواضيع اخبار اخوكم حزب الحقيقه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة شيعة مملكة البحرين :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: