ليس من السهل – بالنسبة لي على الأقل- مشاهدة مقاطع فيديو الهجوم الأهوج على دار يقطنه رجال ونساء عزّل، وهم يتعرضون للضرب المبرح على باب دارهم بالعصي والهراوات، ثم يسحبون خارج الدار، ويربطون بالحبال ويسحبون على الأرض لمدة ساعتين، قبل أن يفارقوا الحياة.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مكابرة أصحاب الشهادات الوهمية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 651
تاريخ التسجيل : 27/06/2013

مُساهمةموضوع: مكابرة أصحاب الشهادات الوهمية   الثلاثاء يوليو 02, 2013 2:44 am


مكابرة أصحاب الشهادات الوهمية


عودة سويلم الشمري - مبتعث للدكتوراه 2013-07-01 1:36 AM
اجتاح فيروس الشهادت الوهمية مجتمعنا، وهو داء لا يختلف عن الفيروسات المرضية التي تفتك بالمجتمعات كل حين، إلا أنه يصيب الأخلاق قبل الأجساد، وهو أشدها ضررا بلا شك.
وقد شاهد المجتمع انقسام معتنقي هذا الوهم إلى فئتين الأولى: أعلنت تخلصها من شهاداتها الكرتوينة لتحفظ بذلك قدرها وقيمتها في عيون المجتمع، والفئة الثانية: كابرت، ونافحت عن وهمها وغيِّها رغم يقينها التام في قرارة نفسها أن تلك الجامعات وهمية لا قيمة لها، فضلا عن مكابرتهم وسكوتهم عن قضية تصديق الشهادات من الجهة المخولة في وزارة التعليم العالي.
إن تناول هذا الموضوع متشعب وفضفاض؛ لأنه قضية وطن ومجتمع، قبل أن يكون هما فرديا يحمله مواطن صادق يتوق ويدعو إلى المحافظة على الهُويَّة الثقافية لوطنه، ومما يدفع للفأل هنا هو انكشاف سوءة هذا الفساد في عيون الأجيال القادمة، فعلى سبيل المثال: أصبح التلميذ الذي لم ينته من مرحلة المتوسطة على تمام الوعي، والإدراك، والفهم بحقيقة هذا الفساد المستشري في شهادات "دكاكين الوهم"!!
وبجولة سريعة في وسم #هلكوني يلتقي متتبعه بالكثير من الأسماء التي تجاوزت الأنظمة وتداولت الألقاب الأكاديمية، بمخالفة صريحة للتعميم الصادر من وزارة الداخلية، والمتضمن منع استخدام الألقاب الأكاديمية لمن حصل على شهادة غير معتمدة، إضافة لتباهي بعضهم بسيرهم الذاتية التي بدأت تتساقط، وتختفي دالاتها شيئا فشيئا من وسائل التواصل الاجتماعي، والمواقع الشخصية، وما هذا إلا دلالة مؤكدة على استيقاظ المجتمع ووعيه بخطورة هذا السرطان المنتشر في جسده. ولن يعدم المتتبع لوسم #هلكوني القناعة بأنه أصبح أرشيفا وببليوجرافيا لهذا الداء الأخلاقي.
كما تجدر الإشارة إلى حتمية المبادرة من أصحاب الشأن؛ للوقوف الجاد والحازم والقاطع لاستئصال هذا السرطان الوهمي الذي سيفتك بهوية المجتمع الثقافية، بل والأخلاقية إن ترك بلا محاسبة أو تحقيق! إذ أثبت الواقع أن من الوهميين من استغل تسامح النظام الحكومي في التسويق لبضاعته المزجاة، متكئا على بريق لقبه الأكاديمي كبعض الرُّقاة، وبعض من أسموا أنفسهم "مستشارون أسريون". وحقيقة إن معاناة المجتمع من تدليسهم وطوامهم كبيرة حد الألم والأسف. فمن أرشيفهم مثلا: ذلك المستشار الوهمي الذي أشار على أحد المواطنين بأن يطلق زوجته على الهواء!! وما خفي من دجلهم، وغشهم، وتدليسهم أنكى وأعظم. وبالمناسبة: قبل أن أهمَّ بكتابة هذا المقال طلبت من أحد الوهميين ممن عرف نفسه هكذا "الشيخ الدكتور فلان الفلاني" أن يبعث لإيميلي ـ مشكورا ـ نسخة من رسالته الماجستير أو الدكتوراه؛ لأستفيد، وليسلم من إثم كتم العلم، إلا أنه لم يرد، وبعد تكرار الطلب منه لأكثر من مرتين لم يرد أيضا!!، كما طلبه أحد متابعيه أن يعيَّن له اسم واحد من أساتذته في جامعته التي باعته الشهادة، ولكن لا حياة لمن تنادي!! وما هي أيام حتى أصبح من فئة الذين أخذتهم العزة بالإثم، وعقوبتهم العاجلة أن أصبحوا أضحوكة للمجتمع!!.
وفي الختام: تدليس الوهميين لم يعد ينطلي على المجتمع، إلا أن المجتمع ما زال ينتظر من أصحاب القرار حسم هذا الانتظار، ومحاسبة كل من غش المجتمع بهذه الشهادات الدخيلة على ثقافتنا المحلية، ولا ننس أن #هلكوني هو لسان حال الوطن، وقبله المواطن الطامح إلى رؤية ثقافة مجتمعه بين ثقافات الأمم الطامحة، والسلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ljfgkidf.ba7r.biz
 
مكابرة أصحاب الشهادات الوهمية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة شيعة مملكة البحرين :: بريد القراء-
انتقل الى: