ليس من السهل – بالنسبة لي على الأقل- مشاهدة مقاطع فيديو الهجوم الأهوج على دار يقطنه رجال ونساء عزّل، وهم يتعرضون للضرب المبرح على باب دارهم بالعصي والهراوات، ثم يسحبون خارج الدار، ويربطون بالحبال ويسحبون على الأرض لمدة ساعتين، قبل أن يفارقوا الحياة.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العمق الاستراتيجي للثقافة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 651
تاريخ التسجيل : 27/06/2013

مُساهمةموضوع: العمق الاستراتيجي للثقافة   الثلاثاء سبتمبر 24, 2013 8:22 pm

العمق الاستراتيجي للثقافة
علي حسين عبيد


شبكة النبأ: من المتوقع أنك لاحظت انساناً متعلما، بمعنى انه حاصل على شهادة عليا، لكنه قد يفتقر للعمق الثقافي، حيث يتضح هذا في طبيعة سلوكه وافكاره وعلاقاته، كذلك ربما صادفك انسان لم يحصل على فرصة التعليم الجيدة، لكنه يبدو مكتنزا من الناحية الثقافية، ويبدو للجميع ذا فكر انساني رائع، واستنادا الى هذا العمق الثقافي الذي يتحلى به، ستجد انه مكتمل الصفات والسجايا في جانبيّ السلوك والتفكير.
كذلك لابد أننا لاحظنا أناسا يدّعون الثقافة، ويتبجحون بالاطلاع الواسع، وباكتسابهم للمعرفة والتجارب المتنوعة، لكن واقع الحال يقول غير ذلك، بمعنى أن الثقافة ليست إدّعاء، وانما هي انعكاس مباشر يظهر في طبيعة سلوك الانسان وتعامله مع الآخرين، فضلا عن طريقة التفكير ونتائجه، التي تظهر كنتيجة لعمق ثقافته واطلاعه واكتسابه الفعلي للثقافة من حيث العمق الانساني لها، وليس الثقافة السطحية التي لا تدخل الى عمق الانسان، ولا تؤثر في سلوكه وفكره بصورة آنية متعادلة.
لذا يؤكد العارفون والمطلعون والمعنيون بالثقافة من حيث تأثيرها ونتائجها، أنها ينبغي أن تسهم بقوة في عمليات التغيير الذاتي والمجتمعي في الوقت نفسه، بمعنى أوضح اذا لم تسهم الثقافة في تغيير الفرد والمجتمع، فإنها لا شك ناقصة، أو تمضي في الطريق الخاطئ، أو انها تنحو الى الشكلية والسطحية، وتبتعد عن العمق والجوهر الفاعل الذي له القدرة على التأثير المباشر على الانسان، فيقوده نحو التغيير الافضل، لينعكس هذا التغيير ليس على الفرد فحسب، إنما تظهر النتائج كمحصلة تغيير جيد في المجتمع عموما.
لذا لا يمكن أن نطلق على الثقافة هذا المفهوم الفاعل والكبير، ما لم يكتسب الفعل الثقافي قوة التأثير في تحسين حياة الانسان، ومن البديهي ان العمق الثقافي للفرد سوف ينعكس على المحيط الذي ينتمي اليه، او يتحرك فيه، بمعنى أن الانسان الذي يحتفظ بالعمق الثقافي الجيد، لابد أن يكون ذا تأثير جيد على محيطه العائلي او العملي او المدرسي، لهذا يطالب المصلحون والفلاسفة، بأهمية اكتساب العمق الثقافي الاستراتيجي، وليس السطحي او السريع او الذي يفتقر للجوهر، الامر الذي يجعل من الثقافة غير مؤثرة وليست لها القدرة على دفع عجلة تقدم المجتمع الى امام.
ونظرا للتقدم السريع الذي يتميز به عصرنا الراهن، فإن الثقافة الجوهرية العميقة، اصبحت من مستلزمات المضي قدما من اجل مواكبة المستجدات، وحتى لا يبقى الفرد والمجتمع في آخر الركب، لاننا نلاحظ المجتمعات المتأخرة تعيش في واد والعالم المتقدم يعيش في واد آخر، والسبب الاكيد كما هو واضح، قصور الثقافة وعجزها في المجتمعات المتأخرة، وافتقار العمل الثقافي للعمق، فضلا عن التخطيط الاستراتيجي لنشر الثقافة في المجتمع، وجعلها هاجسا للجميع، كي يصبح الفعل الثقافي سلوكا عاما للمجتمع ككل.
ولا شك اننا نتابع أنشطة ثقافية متعددة، رسمية او سواها، أي أن هناك منظمات ثقافية مدنية تتحرك باتجاه تطوير المجتمع، ولكن في حقيقة الامر يفتقر هذا الجهد للتناسق والتخطيط المسبق، فضلا عن افتقاره للجوهر او العمق، حتى يكون مؤثرا وفاعلا في المحيط الذي يتحرك فيه او يستهدفه، لذلك ينبغي أن تكون الثقافة حقيقية وليست شكلية، لأن الثقافة الشكلية تستنزف الاموال والجهود من دون أن تترك آثارا جيدة خلفها، فلا الفرد يمكنه الاستفادة منها ولا المجتمع، لذلك غالبا ما يأخذ هذا النوع من الثقافات الشكلية طابع المصلحة الذاتية والترويج الذاتي، لهذا يكون تأثيرها محصورا في جهة معينة، لتحقيق اهداف لا علاقة لها بتطوير المجتمع كما تفعل ثقافة العمق التي تعمل بقوة على نقل الفرد والمجتمع من حال الى حال مغاير يكون افضل من سابقه حتما.
شبكة النبأ المعلوماتية- الثلاثاء 24/أيلول/2013 - 17/ذو القعدة/1434
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ljfgkidf.ba7r.biz
 
العمق الاستراتيجي للثقافة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة شيعة مملكة البحرين :: مجلة الخابوري-
انتقل الى: